افضل وارخص واجمل شاليهات الساحل الشمالى للبيع وللايجار

شاليهات الساحل الشمالى

تتميز شاليهات الساحل الشمالى ومنطقه الساحل بالسلاسه وانعومه حيث انه لم يوجد فى الساحل جبال او وديان مجرد بحر وشاطىء ورمال ..

الساحل الشمالى :هو الشريط الواقع في أقصى شمال مصر والممتد على مسافة 1050 كم من مدينة رفح في شرق مصر إلى السلوم في أقصى غرب مصر على الحدود الليبية على ساحل البحر الأبيض المتوسط،

شاليهات الساحل الشمالى

يعد الأمن السياحي هو الخطوة الأولى في الترويج والتسويق للحركة السياحية، فبقدر ما تتمتع به الدولة من استقرار أمني يتحدد نصيبها من معدلات الحركة السياحية. ويقوم على مهام الأمن السياحي بمصر الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار، التي تختص بوضع خطط تأمين السائحين وحماية الآثار والمتاحف والمنشآت الثقافية في إطار الخطة العامة لوزارة الداخلية المصرية. وللوفاء بمقومات تلك المهمة تقوم الإدارة بتأمين تحركات الأفواج السياحية بدفع خدمات لصيقة لمرافقة المجموعات السياحية، تأمين المنشآت والمزارات السياحية والأثرية،

تأمين العائمات السياحية والرحلات النيلية، مكافحة الجرائم السياحية التي قد يتعرض لها السائح والجرائم الأثرية، متابعة الشركات والمحلات السياحية وتلقي بلاغات السائحين ضدها، نشر سيارات النجدة الشرطية التي تحقق التواجد الأمني كافة المدن السياحية، تأمين إزالة حالات التعدي على الآثار. ونظراً لمكانة مصر عربياً وأفريقياً، ووقوعها وسط منطقة صراعات إقليمية، كانت عرضة لعدة حوادث إرهابية مؤسفة، أشهرها حادث الأقصر عام 1997، حادث القاهرة عام 2005، حادث شرم الشيخ عام 2005، حادث دهب عام 2006، والتي أثرت سلباً على قطاع السياحة خلال تلك الفترة، إلا أن قطاع السياحة عاد واستعاد نشاطه سريعاً خلال عام 2010 ليحقق أعلى عائدات سياحية سنوية

شاليهات الساحل الشمالى

بدأت صور التعاون العربي في المجال السياحي بانتشار الاتفاقيات السياحية الثنائية بين عدد كبير من الدول العربية تحولت بعد ذلك إلى تعاون متعدد الأطراف داخل إطار جامعة الدول العربية، وعقدت الدول العربية أكثر من 40 اتفاقية سياحية بيئية لدعم وتشجيع السياحة العربية، وصاحب هذه الاتفاقيات مجموعة بروتوكولات وملاحق كما تعرضت للتجديد والتطوير، وكان أكبر عدد من الاتفاقيات السياحية من نصيب مصر التي عقدت 11 اتفاقية ثنائية مع دول عربية مختلفة،

وتتمثل أهم أحكام تلك الاتفاقيات في تبادل الخبرات السياحية والمعلومات والإحصاءات والتدريب والتأهيل، بالإضافة إلى توحيد القوانين والتشريعات السياحية، ووضع أسس مشتركة للخدمات والمنشآت السياحية والحفاظ على البيئة والتراث، وتبسيط إجراءات تنقل السياح. ولدعم جهود التنمية السياحية في إطار جامعة الدول العربية تم إنشاء كل من المجلس الوزاري العربي للسياحة في عام 1997 والمنظمة العربية للسياحة عام 2006.. وفي أكتوبر 2015 انتخبت مصر كرئيس للمكتب التنفيذي لمقر منظمة السياحة العالمية في كولومبيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.